الرئيسيـة الأخبـار الصور الدليل المنتدى من نحن
     
 

دليل فيع لفئات الدم و الهاتف

منتدى النـادي


التفاصيل
« رجوع
نادي الشباب فيع يختتم دورة اليوبيل الذهبي 2011
شاهد الصور »  إضغط هنا لمشاهدة الصور
اختتم نادي الشباب – فيع مهرجانه الرياضي الذي دام 15 يوماً وحمل إسم "دورة اليوبيل الذهبي" بعرسٍ قروي في 15 آب 2011 شارك فيه حشد كبير من أهالي وأبناء البلدة.
استهل الحفل بكلمة وجدانية لرئيس النادي ميشال النكت جاء فيها:
"أهلنا الأحباء، الحياة ملأى بالذكريات... بعضُها مفرحٌ، وبعضُها متعبٌ، وبعضها الآخر يغوصُ في ترابِ الذاكرةِ لينبُشَ منهُ قصّة زرعٍ وحصادْ... قصّة حبٍ ووداعْ... وقصّة أملٍ واستمرارْ...
منذ خمسين عاماً، اجتمع في بعضِ شبّان قريتنا الأملُ بالنخوةِ، والطموحُ بالمحبةِ، والعطاءُ بالرغبةِ بحياةٍ أفضل.
منذ خمسين عاماً، شبَكَ فتيةٌ من أبناء فيع أياديَهم الواحدة بالأخرى، وغرسوا قلوبَهم في تراب هذي البلدة... زرعوا جهودَهم، وسَقَوها من شبابِهم ومن عنفوان الشباب. سَقَوها من تطلعاتهم في ذلك الزمانِ صوبَ مستقبلٍ آتٍ لا محال... سَقَوها من سهرهم المُضني وعملِهم الدؤوب وتضحياتِهم التي كانت ترى في الحياة شيئاً كبيراً يستحقُ الصراعَ والثباتَ والبناءْ...
منذ خمسين عاماً، كانت كوكبةٌ من الشباب الفيعاني تسعى بعيداً عن أيةِ مصلحةٍ شخصيةٍ، الى لمِّ شملِ الشباب وتربيتهم بدنياً ونفسياً وثقافياً، كما يفعلُ بطريقة أو بأخرى، الرُسُلُ أو المُرسَلون... فأصبح الحلُمُ والأملُ حقيقةً تجمعُ الناسَ، تُرفّهُ عنهم وتبني عقولَهم في آنٍ... كان حلماً وصارَ حقيقةً، وصارت الفكرةُ صرحاً اسمه: نادي الشباب فيع.
وفي مسيرةٍ طويلةٍ تكلّلت أعمال النادي بالنجاح أحياناً وبالفشل أخرى، وبالسعادة بإحرازِ انتصارٍ أو كأسٍ وبالمرارةِ التي تشبهُ خيبةَ الأملِ التي تصيبُ الأبطالَ المسؤولين لكنها لا تُثنيهِمْ. لقد جمع النادي أو لا يزال، كلّ أبناءِ القريةِ أو معظمَهُم، وكانتِ اليدُ ممدودةً دائماً للجميع، والهدفُ واحدٌ وهو متابعةُ ما بدأهُ أولئكَ المؤسسون.
فالى أولئك المؤسسين، الذين تركوا لنا مؤسسةً نعتزّ بها لأنها ساهمتْ في بناء عقليةٍ اجتماعيةٍ مُحبّةٍ عند الكثيرين من أبناء فيع، وخلقتْ في نفوسِهم حبّ التطوّعِ والعطاءِ بلا منّةٍ، الى أولئك المؤسسين نقول:
نحن اليوم نفهمُ أكثر معنى الأبوّةِ والأمومةِ والصداقةِ والأخوّةِ، ونفهمُ أكثر معنى أن يحبّ الإنسانُ أرضَه ووطنَه وأن يكون له فيهِ مشروعٌ حضاريٌ بنّاءٌ تخلّدُهُ الأجيالُ بسببِهِ في المستقبل.
إننا نفخرُ اليومَ، أن كثيراً من أبناء قريتِنا الذين لمعوا هنا وفي الخارج، من أساتذةٍ ومهندسين وأطباءٍ وعمالٍ ورجالِ أعمالٍ وغيرِهم الكثير، هم بطريقة أو بأخرى خرّيجو نادي الشباب. ونحنُ لا نبالغُ أن نقولُ إن النادي قد وفّرَ لأولئك، في بداية حياتِهم، تجربةً نادرةً لممارسةِ فنِّ الإدارةِ والعمل المؤسساتي والديمقراطي.
من عام 1961، ومن تلك المجموعة من الشباب الفيعاني المعطاء، من: رفعت نقولا سابا، جرجس حنا النكت، الياس توفيق كرم، منير سمعان حيدر، لويس حنا حيدر، موسى نجيب نعمه، عقل نجيب كرم، فهد الياس كرم، فايز سليم كرم، فؤاد سمعان عبد المسيح حيدر، رفيق أنطونيوس فياض، فؤاد مخائيل أمين عبود كرم، نقولا سمعان عبد المسيح حيدر، جرجس سمعان النجار،
من أولئك استلمنا نحنُ شعلةَ الحياةِ التي غرسوها في نفوسِنا، ونمضي قُدُماً على هَديِها، طموحُنا أكبرُ من إمكانياتنا، ومحبتُنا لهم ولقريتِنا وأهلِها أكبرُ من كلماتِنا، أملُنا بغدٍ أفضلٍ كبيرٌ، وإيمانُنا بالحياة أكبرُ.
الى أهلنا الأعزاء، في اليوبيل الذهبي لتأسيس النادي، نقول إننا حريصونَ على هذه الأمانة، ونتطلّع إليكُم وكلُّنا ثقةٌ، بأنكم ستكونونَ سَنَداً لنا لأننا نبْتٌ متجددٌ دائماً، يحتاجُ الى أياديكُمُ الطيبةِ لترويَ وتصوِّبَ وتساعدَ، كما ساعدت أيدي أولئك الذين سهروا قبلنا على مصلحةِ النادي ومصلحة فيع ومصلحة لبنان.
عشتم، عاشت النادي، عاش لبنان..."

بعد ذلك، بدأ حفل توزيع الجوائز برسالة شكر الى المتبرعين خلال الدورة وهم:
جبرائيل وفيكتوريا حيدر 100$، جوليانو عصام حيدر 500$، فهد وسيمون فرح كرم 200$، نقولا وشادي وهادي كرم حيدر 300$، سيلين أندريه حيدر 200$، عن روح المرحوم سمعان كرم نعمه 50.000ليرة، متبرع فيعاني سخي 50$، سام أديب كتيلي 100$، دانيال مروان باخوس 100$، ميشا وأنطوني هيثم النكت 100$، الأستاذ كميل النجار 100.000ليرة، وائل سمعان سليمان100$، أسامة عزيز كرم 50يورو، نقولا وماري المر 100.000ليرة، جبرائيل وجوني جرجس فاضل 100.000ليرة.
ثم كان توزيع الجوائز على الناجحين في الشهادات الرسمية والبالغ عددهم 32 طالباً وهم:
الناجحون في الشهادة المتوسطة: ساندرا جهاد حيدر، سانتا جهاد حيدر، أسد كابي حيدر، كابي جهاد خوري، أنطون روي سليمان، لوريس جان الخوري، ستيفاني مرسال عيسى، ماريا سابا سابا، جورج إميل يزبك، وسيم وليد النجار، أنطوني نضال النجار، جان صوان صوان، وفاء جورج جرجس، داليا ألفريد خوري، أنطونيلا طوني فارس، مادلين حافظ الخوري، فراس جهاد حيدر.
الناجحون في الشهادة الثانوية: نزار باسم حيدر، أليسانيا سمعان حيدر، لورا جهاد خوري، جورج غسان النجار، نانسي زاهي سابا، جورج غسان كرم، ميرنا نقولا سابا، سعيد وليد النجار، إيلي شاكر وهبه، ابراهيم رياض الشامي، بترونيلا جورج عواد، تانيا منير يعقوب، غلوريا سليم سابا، طوني رودلف الخوري، عفيف جورج سابا.
ثم بدأ توزيع الجوائز على اللاعبين المشاركين في الدورة والفائزين بالألعاب على الشكل التالي:
فئة الصغار دون 8 سنوات في كرة القدم: ابراهيم غسان كرم، مايكل كيبون بازي، إيلي جاك كرم، جوشوا مروان اليني، جورج سمعان سابا، ميشال جوني سليمان، جوني جرجس فاضل، فؤاد ثائر سليمان، سيرج مروان باخوس، جوي حنا عيسى، فيليب سمعان حيدر، بول بيار نقولا، مارك ادوار النكت، جورج عماد عضيمي، وائل حسين حسن، وائل سمعان سليمان، ياسين محمد سلوم، رالف سيمون حيدر، جو قسطنطين عبدو.
فئة الصغار بين 9 و11 سنة في كرة القدم: يعقوب حنا عيسى، جورج يوسف سعد، برنار رولان كرم، روبرتو روبير عبدو، كلود سمعان الخوري، جبرائيل جرجس فاضل، نبيل سمعان عيسى، سيزار سابا سابا، سعيد ألبير دعبول، سيمون ألبير دعبول، جورج زياد الخوري، جورج نيكولا فرح، جاد نيكولا فرح، فؤاد يعقوب المقدسي، نبيه ثائر سليمان، أنطوني جاك كرم، أحمد حمزه خليل، فيليب أنطوان يمين، داني سيمون نقولا، نجيب رافع حيدر، أنور ريمون عيسى، لؤي جهاد حيدر، سام أديب كتيلي.
الفريق الفائز عن فئة 11 الى 14 سنة في كرة القدم: جورج نزيه الأشقر، اللاعب الياس نزيه الأشقر، اللاعب سيمون فرح كرم، اللاعب سيرج قسطنطين عبدو، اللاعب بلال ياسر المصطفى، فهد فرح كرم.
الفائز عن فئة الرجال في كرة الطاولة: سابا سابا.
الفريق الفائز عن فئة الرجال في كرة السلة: شربل فغالي، جبرائيل لويس حيدر، سليم جرجس عوده، حنا لويس حيدر، جورج سمعان الخوري، جمال فايز كرم، سمعان سالم النكت، ميشال بسام النكت.
الفريق الفائز عن فئة الرجال في الكرة الطائرة: سابا قيصر سابا، جان جرجي الخوري، جان ابراهيم حيدر، صباح جليل الحصني، غازي حيدر حيدر، سمعان حيدر حيدر، غسان بربر كرم، إدوار جرجي النكت، جليل جان الخوري، أندريه كمال حيدر، حنا انطانيوس النجار، نضال انطانيوس النجار، ألبير نقولا مرعب.
ميدالية للاعب سمعان رامح سليمان، وميدالية للاعب أنطون روي سليمان لعدم تمكنهما من المشاركة بالدورة بسبب الإصابة.
ميدالية لأصغر لاعبين في فئة الرجال: رونالدو نضال النجار وسيمون غسان كرم.
الفريق الفائز عن فئة الرجال في كرة القدم: جوزيف نيكولا سابا، سيمون سليم النبوت، أنطوني نضال النجار، موسى حنا الخوري، جورج غسان النجار، أليف جان الخوري.
وفي النهاية، تم تكريم العضو الإداري حنا لويس حيدر بتسليمه درعاً تقديرياً وفاءً لجهوده وتفانيه في عمله الدؤوب على إنجاح نشاطات النادي، ثم تم قطع قالب الحلوى، وأكمل الحاضرون سهرتهم مع الفنان ابراهيم حنا.

 تـعـليـقــات
ليس هناك أي تعليق حتى الآن !

 أدخل تعليقك
 الإسم الكامل
 البريد الإلكتروني (لا يظهر في التعليقات)
 التعليق في اللغة
 التعليق
يحتفظ موقع FihClub لنفسه بحق الامتناع عن نشر التعليقات التي تحتوي على شتائم أو تعصّب أعمى أو تمييز بين الرجل والمرأة أو عنصريّة أو غيرها من الآراء الخارجة عن حدود اللياقة.

إنّ الآراء المنشورة كافّة تعبّر عن رأي المرسل ولا تمثّل آراء موقع FihClub أو القيّمين عليه.

يرجى الإلتزام بـ 1000 حرف (الفراغات ضمناً) لتجنب إصدار تعليق غير كامل.